جميع الحقوق محفوظة لقوثاما 2023.

جميع الحقوق محفوظة لقوثاما 2023.

سياسة نشر المقالات في قوثاما

فكرة المقالة

الفكرة هي العمود الفقري للمقالة، ومنطلق المادة المكتوبة، لذلك يجب أن تتسم بالوضوح، وتعتمد على أساس علمي صحيح، كما يجب أن تكون قابلة للعرض من زوايا متعددة، وتبتعد الفكرة عن الافتعال والتكرار، ولا تقتصر على التجارب الشخصية النابعة من ذات الكاتب. أمّا التناول فيكون سلس ومبتكر، نابع من فكر أصيل للكاتب، ويحمل من الإبداع ما يجذب القارئ لإكمال المقالة بشغف ويدفعه للاحتفاظ بها والعودة إليها مرارًا.

وترتكز المواد المنشورة في قوثاما على تحسين الحياة اليومية ونقد نمط الحياة الحديث والمتسارع، ومن هذا المنطلق تكون الفكرة والتناول.

لغة المقالة

لغة سلسة، قريبة من القارئ، يندمج فيها الأدب مع المعرفة في وسطية متناغمة، ليست غاضبة وليست مملة، ليست تهكمية وليست رتيبة، تبتعد عن التنظير والمبالغة حتى ولو كان الموضوع يُعبِّر عن نقد لشكل من أشكال الحياة الحديثة، فهي لغة تعبر عن الثراء؛ فكريًا ولغويًا، دون مغالاة.

هيكل المقالة

(عدد كلمات المقالة أكثر من 600 كلمة وأقل من 1200 كلمة)

المقدمة ( 30: 100 كلمة)

تعبر بإبداع عن روح المقالة في إيجاز واختصار، بلا عنوان، وتعتمد على التفاعل مع القارئ، دون الوقوع في فخ المباشرة والتقريرية وفي نفس الوقت لا تبتعد عن موضوع المقالة

تنقسم المقدمة إلى قسمين: افتتاحية شيقة تستعرض الموضوع بإيجاز، وتساؤل يلخص جدوى المقالة على هيئة سؤال، وهذا التساؤل إنما يدفع القارئ للبحث عن إجابته داخل المقالة.

المضمون / المتن

ينقسم المضمون الأساسي للمقالة إلى ثلاث فقرات على الأقل، كل فقرة لا تقل عن (200) كلمة ولكل فقرة طرح خاص ومحدد لموضوع المقالة الأساسي، كل فقرة تحمل إضافة حقيقية لموضوع المقالة، فهي غير قابلة للحذف، وإذا حُذفت يصبح عرض فكرة المقالة ناقصًا، كل فقرة مختصة بمحتواها مع تجنب تكرار نفس المحتوى في فقرات أخرى.

ولكل فقرة عنوان جانبي إبداعي يعبّر عنها، على أن يكون العنوان شيّق ومبتكر وفي نفس الوقت مفهوم ولا يبتعد عن مضمون الفقرة وفكرة المقالة كوحدة واحدة.

كل فقرة يفضل أن تحتوي على بعض المقاطع المميزة والرنانّة، وهذا التميز إنما يكمن في اللغة فتكون سلسة وقريبة من القارئ وفي الفكرة فتبدو واضحة، متألقة، وهذه المقاطع يعول على أن يرتبط القارئ بها، يحبها ويعيد نشرها واقتباسها، دون تكلف أو زيادة.

المراجع والمصادر

تأتي المراجع لتؤكد على فكرة المقالة وتُغني الجانب المعرفي، وتفتح أبوابًا للقارئ للاستزادة العلمية، فالدراسات العلمية والأبحاث والاقتباسات تشارك فكر الكاتب وتؤكده، دون أن تعتمد عليها المقالة بشكل أساسي، فلا توضع عنوة ولا يتم خلق لها مساحة خاصة، بل تندمج في تناغم، فهي تدلل على صدق تحليل الكاتب للفكرة ولا تنفرد به.

الخاتمة (لا تزيد عن 60 كلمة)

مثل المقدمة؛ بلا عنوان، وتأتي في إيجاز، فتكون خفيفة وذات معنى في آنٍ واحد، لها سمة تفاعلية مع القارئ، فمثلا تحمل رسالة للقارئ أو تشير إشارة تعلق في ذهنه وتغريه للتفكير وإعادة النظر في ما قرأه في المقالة. 


معايير تدوينات قوثاما

 عزيزي المُدوّن/ة، هذه مساحة تقدمها لك قوثاما لتنشر تدويناتك وإبداعاتك بشكل حُر، ويسعدنا أن نقدم لك معايير التدوين لدينا:-

  • التدوينات في قوثاما هي مساحة حُرّة، لمشاركة تجربة شخصية عاشها المُدوِّن، لذلك تكون ذات الكاتب هي أساس المادة المكتوبة.
  • الكتابة حُرّة وغير مقولبة أو مؤطرة على المستوى المهني أو الموضوعي.
  • في التدوينة يتناول الكاتب تجربة ذاتية أو موقفًا حدث معه، أو حالة شعر بها، ومن خلال التجربة الذاتية يكون العرض والتناول.
  • عبر التدوينات، نُعزز قيمة الحكي، إيمانًا بأن لكل شخص حكاياته وأسلوبه في السرد.
  • يمكن إضافة صور تتداخل مع مُتن التدوينة، يضيفها المدوِّن لإثراء الحكاية عبر إضافةٍ مرئية تعزز النص المكتوب. 
  • لغة التدوينة لغة سردية لا تحليلية، فهي سهلة دون تسطيح، وعميقة دون تكلف، وبعيدة عن التراكيب المعقدة والعبارات الغريبة، وتحمل من مشاعر كاتبها الكثير. 
  • نرجو أن تكون عدد كلمات التدوينة أكثر من 500 كلمة وأقل من 1000 كلمة.

ترتكز المواد المنشورة في قوثاما على تحسين الحياة اليومية، ونقد النمط المتسارع في الحياة الحديثة وعرض آثارها ومشكلاتها، وهذا طبقًا للتصنيفات التالية: (العلاقات – السفر – التشافي – المدينة – العمل – العمارة – التكنولوجيا – الكُتب – ثقافة –  النفس – صحة – تطوير ذاتي …) وعلى اختلاف التصنيفات واتساعها إلى أنّ المواد تشترك في تحسين جودة الحياة اليومية.

 

شاركنا تجربتك من أعماق قلبك…