جميع الحقوق محفوظة لقوثاما 2023.

جميع الحقوق محفوظة لقوثاما 2023.

أنت وجانبك المظلم

في عالم حديث يولّي اهتمامًا بالغًا للصورة وللظهور السطحي، ينخدع الإنسان في هذا العصر بمثاليته، يحترف التبرير وإخفاء ظلامه، حتى ينكر وجود هذا الجانب المظلم، وإلا فلماذا يقدم أشخاص عاديون مسالمون على القيام بأفعال شنيعة؟

وقت القراءة المتوقع: 5 دقائق
[gpd]

اشترك في نشرتنا البريدية

نشرة تصدر من قوثاما لتعرف عنا أكثر، عما نخطط له، وعما يدور في وجداننا.

كل أربعاء عند الساعة ٨:٠٠ مساءً

للاستماع للمقالة

بصوت:

محمد خوجلي

00:00 / 00:00

في عالم حديث يولّي اهتمامًا بالغًا للصورة وللظهور السطحي، ينخدع الإنسان في هذا العصر بمثاليته، يحترف التبرير وإخفاء ظلامه، حتى ينكر وجود هذا الجانب المظلم، وإلا فلماذا يقدم أشخاص عاديون مسالمون على القيام بأفعال شنيعة؟

 

ماهية الظل

أيها العزيز، إنك تقف أمام تلك الزوايا المظلمة التي تختبئ في أعماقك وتشكّل جزءًا لا يتجزأ من هويتك. هذا الجانب، الذي وصفه عالم النفس كارل يونغ بـ “الظل”، وهو يتألف من مجموعة متنوعة من العواطف والرغبات المكبوتة، التي تحاول قمعها أو تجاهلها لتقديم صورة مثالية لذاتك أمام العالم.
على الرغم من جهودك لإخفائه، يظل جانبك المظلم حاضرًا، يتسلل إلى سلوكك وينعكس على تصرفاتك، وحركات جسدك بطريقة غير ملحوظة بالنسبة لك، مما يجعلك تظهر كشخص مختلف أحيانًا. فكلنا لدينا جانب مظلم، ومثلما يقول الكاتب عبده خال في رواية الطين “كلنا نجلس بين الظل والضوء بعضنا تظهر صورهم والبعض لا تظهر”

 هل شعرت يوماً بأنّ رد فعلك تجاه موقف ما كان أقوى من المألوف؟ هل وجدت نفسك تتصرف بشكل غير ملائم أو تنطق بكلمات لا تشبهك؟ 

قد يكون من الصعب عليك فهم المشاعر السلبية التي تنبعث من داخلك، وتعزوها إلى استفزاز الظروف الخارجية لك، دون أن تدرك أنها تنبع من ذلك الجانب المظلم الذي تخفيه. السؤال هو، إلى أي مدى يمكن أن يصل ذلك الظلام، وما الذي يحدث عندما نستمر بقمع ظلالنا؟

لنلقي نظرة على رواية”الدكتور جيكل والسيد هايد“، حيث يُجسّد الدكتور جيكل الجانب اللطيف والمحترم من شخصيته، بينما يمثل السيد هايد الظل الشخصي أو الجانب المظلم والشرير. في ثنائية شهيرة توضح لنا كيف يمكن للظل أن يؤثر على سلوكيات الإنسان بشكل غير متوقع، خاصةً عندما يتجاهل الفرد هذا الجانب من شخصيته. ومع ذلك، يثير هذا التحليل تساؤلًا هامًا؛ هل يعني الاعتراف بالظل أن نسمح له بالتحكم دون قيود فنسبب بذلك أذية لأنفسنا ولمن حولنا؟

 

إضاءة الجانب المظلم

يعتبر روبرت جرين في كتابه قوانين الطبيعة البشرية أن القوة الحقيقية تكمن في القدرة على التعرف على جوانبنا المظلمة وفهمها بعمق. غريب، أليس كذلك؟ إلا أن هذا الإدراك يمكن أن يكون المفتاح للتحكم فيها وتوجيهها نحو النشاط الإنتاجي والإبداعي. 

في عصرنا الحديث، المليء بالتحديات الإنسانية، تدعونا الكثير من الكتب والمقالات إلى التفكير الإيجابي والتفاؤل مسببةً ضغطا إضافيا علينا، ولكن هل فكرت يومًا في قيمة المشاعر السلبية؟ نعم، صحيح أنها قد تبدو غير مرغوبة، ولكن في بعض الأحيان، قد تحقق نجاح باهر في مجالات مختلفة، وذلك عندما تتمكن من توجيهها بشكل صحيح واستخدامها كوقود للتحسين والتطوير. لاحظ كيف يمكن للشكاك أن يصبح محقق ناجح، وكذلك، قد يجد المراوغ نفسه ناجحًا في عالم السياسة. 

هل تخيلت نفسك في وظيفة تناسب ظلك؟ الآن، بعد أن تعرفت على جوانبك المظلمة ووجهت قواك نحو الإبداع، هل يمكنك أن تُضيء جانبك المعتم؟

فنحن البشر نتقلب ما بين ضوءٍ وظلام، ليل ونهار، ولا يجب أن نتوقف لحظة عن المحاولة إضاءة جانبنا المظلم، يقول الشاعر فاروق جويدة  “وإن صرت ليلاً..  كئيب الظلال.. فما زلت أعشق فيك النهار” 

حيث معيار قبول الآخر، لا الظن أنه كامل، مضيئًا طوال الوقت، بلا ظلام داخلي، ولكن هو تذكر حالة النهار وقتما يحل الظلام، ولعل هذا من أكثر الأشياء التي تعين الإنسان على أوقات ظلامه.

 

مصدر الضوء

مثير للاهتمام أن تجد أن العديد من الميثولوجيا والديانات قد صوّرت الله -سبحانه وتعالى- كأصل للنور، وأن كلا ما عداه يُعتبر ظلالًا لهذا النور، وفي هذا السياق، يقول الكاتب أحمد خيري العمري، في كتابه ملكوت الواقع: “الظل والظلمة هما نتاج لابتعادنا عن مصدر الضوء. الضوء الحقيقي لا يأفل، إنما نحن الذين نأفل عنه”

تقسم النفس حسب القرآن الكريم إلى ثلاثة أقسام رئيسية؛ النفس الأمّارة بالسوء وهي المحكومة بحبّ الشهوات وزينة الدنيا، والنفس اللوّامة وهي المعاتبة والمحاسبة على هفواتها، والنفس المطمئنّة وهي الراضية والمتوكّلة. في ظل هذا الصراع المستمر بين الغرائز والعقل، تظهر النفس بكل تعقيداتها وتناقضاتها كجزء لا يتجزأ من رحلة الإنسان ومأساته المتكررة. هل يمكن للإنسان أن يرتقي بمقامات نفسه من الأمارة بالسوء إلى النفس المطمئنة؟ 

 

{قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا}

على الرغم من تعرض الأديان لانتقادات عديدة وجهود حثيثة لفصلها عن قضايا الحياة اليومية في عالم ما بعد الحداثة، إلا أن البشر لا يزالون يجدون فيها بوصلة للتوجيه ومصدرًا للسلام الداخلي. 

ويدل قسم الله تعالى بالنفس في سورة الشمس على ضرورة كبحها حتى لا يهلك المرء بأفعال نفسه، وذلك من خلال تزكية النفس والتي ذكرت في سورة الجمعة بأنها غاية من غايات رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، حيث قال تعالى: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِم} ولفظ (التزكية) في اللغة يدور معناه حول أمرين؛ النماء والتطهير، النماء من خلال تنمية النفس بطاعة الله والعمل الصالح وزيادة مكارم الأخلاق فيها، وفي نفس الوقت تطهيرها من العيوب والذنوب وكبح أهوائها وهو ما يعرف بالتطهير أو التخلية. ولكن من أين نبدأ؟ بالتخلية أم بالتحلية؟

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ}

هذا البيان الإلهي يوضح لنا أهمية التحلية قبل التخلية، فإن مزاحمة معاصي النفس بالطاعات وفعل الخير يجعلها تتضاءل تدريجياً. إن فعل الخير ومغالبة جانبنا المظلم، لا يعزز فقط إيجابية حياتنا، بل يمنحنا أيضاً شعورًا عميقًا بالرضا عن أنفسنا، وثقة بقدرتنا على التغيير نحو الأفضل. 

ختاماً، تذكر يا عزيزي أن كمال الإنسان يكمن في نقصه، وأن رحلة الإنسان مليئة بالنور والظلام، وفيه هذه الثنائية الغريبة، تكمن جمالية الحياة وسرها العميق.

46
0

اختيارات المحررين

اشتراك
تنبيه
guest
2 تعليق
الأقدم
الأحدث
Inline Feedbacks
عرض جميع التعليقات

مقالات مُقترحة

عن التشافي
لكل شيء وجه آخر كالعُملة المعدنية، يجِب أن تُجرّب وتعيش كل ضدٍ لتذق ضدّه. تخيّل معي لو أن كلّ الأيام نهار أو كلها ليل؟ لو كلها مشمسة أو كلها ماطرة؟

وقت القراءة المتوقع: 4 دقائق
عن النفس
في عالم حديث يولّي اهتمامًا بالغًا للصورة وللظهور السطحي، ينخدع الإنسان في هذا العصر بمثاليته، يحترف التبرير وإخفاء ظلامه، حتى ينكر وجود هذا الجانب المظلم، وإلا فلماذا يقدم أشخاص عاديون مسالمون على القيام بأفعال شنيعة؟

وقت القراءة المتوقع: 5 دقائق
عن المدينة
هل تذكر آخر مرة دعوت فيها أصدقاءك ومعارفك إلى المنزل عوض عن المطعم؟ ومتى كانت آخر لحظة خطر لك فيها البيت عندما أردت الهروب من مشاكل الحياة؟

وقت القراءة المتوقع: 6 دقائق

أحداث قد تناسبك

تُغذي الصمت

مَشفى

صيام عن الكلام لمدة ثلاث أيام . عقلك الذي لايهدأ ، نعدك أن يصمت تمامًا .

قراءة المزيد
تُغذي العقل والحالة الإجتماعية

يوم الفيلة

في ليلة مُتكاملة تمتد لثلاث ساعات ، نقدم للمجتمع من خلاله أعمالنا الإبداعية الكاملة ، نستضيف ضيوف مُلهمين لنقيم ليلة ثقافية – ابداعية لاتنسى في بيئة تنتمي لها وتنتمي لك.

قراءة المزيد

عازف الموسيقى: %s

اشترك في نشرتنا البريدية

نشرة تصدر من قوثاما لتعرف عنا أكثر، عما نخطط له، وعما يدور في وجداننا.

كل أربعاء عند الساعة ٨:٠٠ مساءً